Read قصة حياتي العجيبة by Helen Keller Free Online


Ebook قصة حياتي العجيبة by Helen Keller read! Book Title: قصة حياتي العجيبة
The author of the book: Helen Keller
City - Country: No data
Loaded: 1116 times
Reader ratings: 3.2
Edition: مكتبة ابن سينا - القاهرة
Date of issue: 1998
ISBN: No data
ISBN 13: No data
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 18.97 MB

Read full description of the books:



هيلين كيلر واحدة من أبرز الشخصيات التى ولدت فى القرن التاسع عشر، فالتاريخ سيظل يذكرها باعتبارها الفتاة التى تمكنت من قهر الإعاقة المزدوجة التى أصيبت بها بفقد بصرها وسمعها، ومن المشاركة الفعالة فى الحياة العامة والأنشطة الاجتماعية، وأبتداء من الوقت الذى أصيبت فيه هيلين بالمرض الذى أفقدها السمع والبصر وهى فى عمر 19 شهراً فقط، وإلى أن بلغت العام السابع من عمرها، ظلت محل رعاية أسرتها المحبة لها، والتى منحتها قدراً كبيراً من الحرية فى نطاق المنزل، وبدون أى ضوابط. لذا كانت هيلين تتصرف بطريقة شاذة وفى منتهى السوء كلما حاول أحد أن يحول بينها وبين أن تفعل ما ترغب فيه بالضبط أو تأخذ ما تريده بالتحديد. ولذلك كله فليس من المستغرب أن تشير هيلين إلى اليوم الذى وصلت فيه الأنسة "آن سوليفان" لتتولى مسئولية تعليمها باعتباره "أهم يوم فى حياتها".. فهو يوم خلاصها من السجن الرهيب.
لقد حاولت آن سوليفان ببساطة شديدة تعليم اللغة لهيلين كيلر بنفس الطريقة التى يتعلم بها كل طفل من المحيطين به ولكن عن طريق أبجدية الأيدى لكونها تفتقد المقدرة إلى السمع. وسيجد القارئ فى متن هذا الكتاب وصفاً شائقاً للكيفية التى انتبهت بها هيلين إلى "فكرة اللغة" ذاتها، حينما تحققت بعد حيرة طويلة من العلاقة بين الأحاسيس الملسية فى يديها "الناجمة عن إستخدام أبجدية الأيدى" وبين الأشياء الحقيقية الموجودة فى العالم.

ونظراً لكون هيلين أول شخص كفيف أصم يتلقى تعليماً كاملاً (حتى المرحلة الجامعية) فقد اعتبرت أكثر من مجرد "فرد من البشر".. إذ اعتبرت "حدثاً تعليمياً". وكان العالم كله فى تلك الفترة يقرأ أخبار تعليمها بكل شغف ويتابع التقارير الخاصة بذلك باهتمام شديد، كما تلقت هيلين العون من أجل مواصلة تعليمها فى صورة هدايا من الكتب وفى صورة هبات مالية من أهل الخير فى كل أنحاء العالم. وشمل الإهتمام بتلك الفتاة الفذة ومعلمتها البارعة ليس المعلمون فقط بل الكتاب والمثقفون وغيرهم من المتهمين بحياة العقل والروح، وهذا الكتاب الذى بين يديك كتبته هيلين كيلر وهى بعد طالبة فى الجامعة عام 1902، لتروى لك لمحات من حياتها وقصتها مع تجربة التعليم خصوصاً فى مراحلها الأولى. وقد تخرجت هيلين فى كلية راد كليف Radcleffe بمرتبة الشرف عام 1904، واختارت منذ ذلك الوقت مسار حياة كانت قد بدأته بالفعل فى الحادية عشرة من عمرها حين قامت بتنظيم حفل شاى من أجل الخير تولت فيه جمع بعض التبرعات المالية من أجل تعليم طفلة أخرى أصغر منها ومحرومة مثلها من نعمتى السمع والبصر.


Download قصة حياتي العجيبة PDF قصة حياتي العجيبة PDF
Download قصة حياتي العجيبة ERUB قصة حياتي العجيبة PDF
Download قصة حياتي العجيبة DOC قصة حياتي العجيبة PDF
Download قصة حياتي العجيبة TXT قصة حياتي العجيبة PDF



Read information about the author

Ebook قصة حياتي العجيبة read Online! Helen Keller would not be bound by conditions. Rendered deaf and blind at 19 months by scarlet fever, she learned to read (in several languages) and even speak, eventually graduating with honors from Radcliffe College in 1904, where as a student she wrote The Story of My Life. That she accomplished all of this in an age when few women attended college and the disabled were often relegated to the background, spoken of only in hushed tones, is remarkable. But Keller's many other achievements are impressive by any standard: she authored 13 books, wrote countless articles, and devoted her life to social reform. An active and effective suffragist, pacifist, and socialist (the latter association earned her an FBI file), she lectured on behalf of disabled people everywhere. She also helped start several foundations that continue to improve the lives of the deaf and blind around the world.

As a young girl Keller was obstinate, prone to fits of violence, and seething with rage at her inability to express herself. But at the age of 7 this wild child was transformed when, at the urging of Alexander Graham Bell, Anne Sullivan became her teacher, an event she declares "the most important day I remember in all my life." (Sullivan herself had once been blind, but partially recovered her sight after a series of operations.) In a memorable passage, Keller writes of the day "Teacher" led her to a stream and repeatedly spelled out the letters w-a-t-e-r on one of her hands while pouring water over the other. This method proved a revelation: "That living world awakened my soul, gave it light, hope, joy, set it free! There were barriers still, it is true, but barriers that could in time be swept away." And, indeed, most of them were.

In her lovingly crafted and deeply perceptive autobiography, Keller's joyous spirit is most vividly expressed in her connection to nature:

Indeed, everything that could hum, or buzz, or sing, or bloom, had a part in my education.... Few know what joy it is to feel the roses pressing softly into the hand, or the beautiful motion of the lilies as they sway in the morning breeze. Sometimes I caught an insect in the flower I was plucking, and I felt the faint noise of a pair of wings rubbed together in a sudden terror....

The idea of feeling rather than hearing a sound, or of admiring a flower's motion rather than its color, evokes a strong visceral sensation in the reader, giving The Story of My Life a subtle power and beauty. Keller's celebration of discovery becomes our own. In the end, this blind and deaf woman succeeds in sharpening our eyes and ears to the beauty of the world. --Shawn Carkonen




Reviews of the قصة حياتي العجيبة


SONNY

I was inspired by this book!

EDWARD

My life was divided into two halves: before and after reading the book!

MOLLIE

A wonderful piece

JENSON

Phone number you need to drive to protect against robots.

GEORGIA

You need to drive a phone number to protect against robots.




Add a comment




Download EBOOK قصة حياتي العجيبة by Helen Keller Online free

PDF: -.pdf قصة حياتي العجيبة PDF
ERUB: -.epub قصة حياتي العجيبة ERUB
DOC: -.doc قصة حياتي العجيبة DOC
TXT: -.txt قصة حياتي العجيبة TXT