Read موسوعة الحضارة العربية الإسلامية by عبد الرحمن بدوي Free Online


Ebook موسوعة الحضارة العربية الإسلامية by عبد الرحمن بدوي read! Book Title: موسوعة الحضارة العربية الإسلامية
The author of the book: عبد الرحمن بدوي
City - Country: No data
Loaded: 2977 times
Reader ratings: 6.6
Edition: المؤسسة العربية للدراسات والنشر
Date of issue: January 1st 1987
ISBN: No data
ISBN 13: No data
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 1.74 MB

Read full description of the books:



نشأت الفلسفة في الحضارة العربية نتيجة لنقل الفلسفة اليونانية إلى اللغة العربية منذ الربع الأخير من القرن الثاني للهجرة (الثامن الميلادي) وطول القرنين التاليين (الثالث والرابع للهجرة = التاسع والعاشر للميلاد). ولم يقتصر ذلك على الفلسفة، فبالإضافة إلى ذلك كانت حركة ترجمة علوم الأوائل من اليونانية أو السريانية إلى العربية في غاية النشاط في القرنين الثالث والرابع للهجرة بحيث شملت معظم التراث اليوناني في الفلسفة والطب والفلك والرياضيات والطبيعيات، ولم يعرف لهذه الحركة نظيراً في أية حضارة أخرى، حتى ولا في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، أو في عصر النهضة. فقد توافرت للترجمات شروط النقد التاريخي والفيلولوجي الدقيق، بالإضافة إلى ذلك فإن نفوذ العلماء اليونانية في العالم العربي قد تمّ على أوسع نطاق، بفضل علماء إنسانيات من الطراز الأول، لا يُكاد يوجد لهم نظراء إلا في القرن التاسع عشر في أوروبا.

لقد حفظت هذه الترجمات الكثير من النصوص والكتب اليونانية التي نقدت أصولها اليونانية، ولم يبق منها غير هذه الترجمات العربية. ومن هنا يمكن القول بأنه كان للعرب فضل عظيم جداً في تكوين التراث اليوناني: الصحيح منه والمنحول، وفي تحقيق النصوص الصحيحة الباقية من هذا التراث باللغة اليونانية، وفي استرداد شيء مما فقد من هذا التراث.

ولهذا فإن فضل العرب على التراث اليوناني، من كل النواحي أكبر من فضل أية أمة أخرى... لقد كان العقل العربي منفتحاً لكل ألوان الثقافات العالمية، فعنى بالتراث الإيراني والتراث الهندي وتراث حضارات قديمة كبيرة، إلى جانب دوره العظيم هذا في تكوين الفكر اليوناني. وكان هذا التفتح الواسع، الذي لا يحدّه شيء، ولا يقف في سبيله أي تزمت ولا تعصب ولا ضيق نظر، هو العامل الأكبر في ازدهار الحضارة العربية الإسلامية هذا الازدهار الشامل الرائع الذي أضاء العالم في العصر الوسيط.

ومن أجل ذلك تأتي موسوعة الحضارة العربية الإسلامية التي تتناول الكثير من التراث الإسلامي الذي يدل على ما كان عليه العرب منذ فجر الإسلام من حضارة في مجالات العلوم كافة: الدينية، العلمية، الإنسانية، الاجتماعية، الفنية.... وقد تمّ ترتيب الموسوعة ضمن أجزاء ثلاث. عنى الجزء الأول بالفلسفة وبالكيمياء والصيدلة والفيزيقا وعلم النبات وبالجغرافيا والجيولوجيا وذلك كله في الحضارة العربية. أما الجزء الثاني فقد شمل علم أصول الدين وعلم أصول الفقه والعقل والنقل، والقرآن وعلومه، والحديث وعلومه، نظرية الخلافة وغيرها من العلوم الدينية في الحضارة العربية. وتمّ تخصيص الجزء الثالث للمواضيع التالية: الفقه الإسلامي، القضاء والحسبة، فن الحرب عند العرب في الجاهلية والإسلام، أثر الحروب الصليبية في العالم العربي وغيرها من المواضيع التي تتناول العلوم الاجتماعية والأدبية في الحضارة العربية الإسلامية.


Download موسوعة الحضارة العربية الإسلامية PDF موسوعة الحضارة العربية الإسلامية PDF
Download موسوعة الحضارة العربية الإسلامية ERUB موسوعة الحضارة العربية الإسلامية PDF
Download موسوعة الحضارة العربية الإسلامية DOC موسوعة الحضارة العربية الإسلامية PDF
Download موسوعة الحضارة العربية الإسلامية TXT موسوعة الحضارة العربية الإسلامية PDF



Read information about the author

Ebook موسوعة الحضارة العربية الإسلامية read Online! أحد أبرز أساتذة الفلسفة العرب في القرن العشرين وأغزرهم إنتاجا، إذ شملت أعماله أكثر من 150 كتابا تتوزع ما بين تحقيق وترجمة وتأليف، ويعتبره بعض المهتمين بالفلسفة من العرب أول فيلسوف وجودي مصري، وذلك لشده تأثره ببعض الوجوديين الأوروبيين وعلى رأسهم الفيلسوف الألماني مارتن هايدجر.
أنهى شهادته الابتدائية في 1929 من مدرسة فارسكور ثم شهادته في الكفاءة عام 1932 من المدرسة السعيدية في الجيزة. وفي عام 1934 أنهى دراسة البكالوريا (صورة شهادة البكالوريا)، حيث حصل على الترتيب الثاني على مستوى مصر، من مدرسة السعيدية، وهي مدرسة إشتهر بأنها لأبناء الأثرياء والوجهاء. إلتحق بعدها بجامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم الفلسفة، سنة 1934، وتم إبتعاثه إلى ألمانيا والنمسا أثناء دراسته، وعاد عام 1937 إلى القاهرة، ليحصل في مايو 1938 على الليسانس الممتازة من قسم الفلسفة.
بعد إنهائه الدراسة تم تعينه في الجامعة كمعيد ولينهي بعد ذلك دراسة الماجستير ثم الدكتوراه عام 1944 من جامعة القاهرة، والتي كانت تسمى جامعة الملك فؤاد في ذلك الوقت. عنوان رسالة الدكتوراة الخاصة به كان: "الزمن الوجودي" التي علق عليها طه حسين أثناء مناقشته لها في 29 مايو 1944 قائلا: "أشاهد فيلسوفا مصريا للمرة الأولى". وناقش بها بدوي مشكلة الموت في الفلسفة الوجودية والزمان الوجودي.
[عدل] عمله الجامعي
عين بعد حصوله على الدكتوراه مدرسا بقسم الفلسفة بكلية الاداب جامعة فؤاد في ابريل 1945 ثم صار أستاذا مساعدا في نفس القسم والكلية في يوليو سنة 1949. ترك جامعة القاهرة (فؤاد) في 19 سبتمبر 1950، ليقوم بإنشاء قسم الفلسفة في كلية الآداب في جامعة عين شمس، جامعة إبراهيم باشا سابقا، وفي يناير 1959 أصبح أستاذ كرسى. عمل مستشارا ثقافيا ومدير البعثة التعليمية في بيرن في سويسرا مارس 1956 - نوفمبر 1958
غادر إلى فرنسا 1962 بعد أن جردت ثورة 23 يوليو عائلته من أملاكها. وكان قد عمل كأستاذ زائر في العديد من الجامعات، (1947-1949) في الجامعات اللبنانية، (فبراير 1967 - مايو 1967) في معهد الدراسات الاسلامية في كلية الاداب، السوربون، بجامعة باريس، (1967 - 1973) في بالجامعة الليبية في بنغازى، ليبيا، (1973-1974) في كلية "الالهيات والعلوم الاسلامية" بجامعة طهران، طهران و(سبتمبر سنة 1974-1982) أستاذا للفلسفة المعاصرة والمنطق والاخلاق والتصوف في كلية الاداب، جامعة الكويت، الكويت. أستقر في نهاية الأمر في باريس


Reviews of the موسوعة الحضارة العربية الإسلامية


LEON

This book is holding in tensions until the end!

DEXTER

After this book, I look at the world with different eyes!

ISABEL

I read the whole book with a stupid smile on my face. General advice to everyone!




Add a comment




Download EBOOK موسوعة الحضارة العربية الإسلامية by عبد الرحمن بدوي Online free

PDF: -.pdf موسوعة الحضارة العربية الإسلامية PDF
ERUB: -.epub موسوعة الحضارة العربية الإسلامية ERUB
DOC: -.doc موسوعة الحضارة العربية الإسلامية DOC
TXT: -.txt موسوعة الحضارة العربية الإسلامية TXT